عام يرحل ويأتي آخر محمولاً على أجنحة الأمل والأمنيات!

الأحد 26 ديسمبر 2021 7:20

وشمس عامنا الحالي ٢٠٢١م توشك على الغروب؛ ليكون بذلك رقماً مضافاً إلى سجل الأعوام التي مرت من عمر الزمن المكتوب وحياة البشر؛ وهي المتوالية الخالدة التي لا نملك القدرة على تغييرها أو حتى تعديلها لأنها تخضع لإرادة الله ومشيئته سبحانه وتعالى؛ ولكننا نستطيع أن نستثمرها بشكل إيجابي ونتفاعل معها ونتعايش مع معطياتها سلباً وإيجاباً وبما يمكننا على أن نعيش الحياة وبالشكل الذي يمنحنا السعادة والاطمئنان بالقدر الممكن والمتاح ووفقا للظروف الملموسة؛ والتغلب على ما نواجهه في الحياة من مصاعب وتحديات؛ ومن مآسي وفواجع وظلم وقهر وحرمان ولأسباب تتعدد مصادرها ووسائلها. ولعل أنبل وأعظم أمنية وأكثرها حضوراً في تطلعات وآمال شعبنا التي يتمنون أن تتحقق على أرض الواقع في العام الجديد ٢٠٢٢م الذي يطرق أبواب حياتنا وبما يحمله من مفاجئات متوقعة وغير متوقعة كذلك؛ وتتمثل بإيقاف الحرب الكارثية وإحلال السلام الشامل والعادل والدائم الذي به وحده يستعيد الناس أمنهم وإستقرارهم؛ ويتفرغون لإعادة إعمار مادمرته الحرب وخربته وعلى نحو مخيف وفي كل ميادين الحياة؛ ويستعيدون بذلك قدراتهم التي عطلت بفعل هذه الحرب القذرة اللعينة؛ والتي سرقت وأضاعت على أبناء شعبنا عقود من الزمن وجعلت حاضرهم مظلما ومستقبلهم على كف الشيطان؛ وليكون بمقدورهم إمتلاك أدوات ووسائل البناء والتنمية والذهاب نحو المستقبل بروح متفائلة ومطمئنة. لندع للأمل فسحة في صدورنا بحجم تطلعاتنا المشروعة في الحياة التي لا ينبغي أن يتحكم بها اللصوص وعتاولة الفساد والنهب المنظم لثروات شعبنا؛ ومعهم وإلى جانبهم شركائهم في الجريمة من أمراء وتجار الحروب؛ ولنجعل من الأمنيات مصدرا قويا للفعل الوطني والإنساني الذي يصنع النجاحات التي نتمنى حدوثها كثمرة للأفعال الملموسة المتعددة الوسائل والأدوات؛ فالأمنيات المحبوسة في الصدور تبقى مجرد رغبات لن ترى النور مالم يكون التغيير في الواقع هو العنوان المجسد لأحلامنا وأمانينا الوطنية والإنسانية. ولعله من المناسب هنا أن نكرر ونوجه دعوتنا الصادقة والمخلصة مرة أخرى لكل أولئك الذين يتصدرون المشهد السياسي وبصفاتهم وألقابهم ودرجاتهم المتعددة؛ وبعناوينهم ورؤاهم المختلفة وأيا كان حجم ومكانة كل واحد منهم أو مكوناتهم التي يقدمون أنفسهم بأنهم قادتها ويعبرون عنها؛ بأن يغادروا مربعات التمترس خلف مواقفهم السياسية المعلنة والتي يبررون بها عدم الإستجابة لنداء الجنوب الوطني الذي يدعوهم للتفاهم والوفاق وتوحيد الإرادة إنفاذا له مما يحاك ضده من مؤامرات وما يحيط به من مخاطر حقيقية وقبل فوات الأوان؛ وعليهم جميعا أن يتذكروا بأن التاريخ لا يرحم وبأن شعبنا لن يغفر لكل من خذله أو تاجر بقضيته. وكل عام والجميع بخير وأمن وسلام إن شاء ال

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر