تسارع المشهد العسكري والدبلوماسي

الجمعـة 12 نوفمبر 2021 8:31

نشهد تحركات عسكرية في الساحل الغربي واعادة تموضع للقوات العسكرية المرابطة هناك (قوات طارق، قوات العمالقة والمقاومة التهامية ) او بما تعرف بالقوات المشتركة وتحركات عسكرية لتحالف، البعض يراها انسحاب كلي لتحالف والبعض يراها انسحاب جزئي لقوات معينة والبعص الاخرى يراها اعادة تموضع وفي كل الاحوال التحالف سينسحب اليوم او غدا. لكن تلك التحركات التي تأتي في ظل الحركة الدبلوماسية النشطة للمبعوث الاممي وممثلي الاتحاد الاوربي وزيارة السفير الروسي وزيارة المبعوث الامريكي تبدو انها تنفبذ لاتفاق استوكهولم وفي اطار الترتيبات لوقف الحرب، ولا نعتقد انها تنفيذ لشروط الحوثي لوقف الحرب في خروج القوات الاجنبية والمقصود قوات التحالف العربي واي قوات اجنبية اخرى كما يراها البعض. كما ان هذه التحركات الدبلوماسية والعسكرية تأتي في ظل ما يتداول عن توقع صدور قرار اممي جديد قد يلغي او يعدل قرار مجلس الامن 2216 والذي من المتوقع ان دول التحالف قد اصبحت مقتنعه بذلك بعد سبع سنوات حرب، لما تحقق اي من مضامين ذلك القرار ، خصوص اذا تظمن القرار الجديد تامين وضمانات لحدود المملكة، وهناك سباق مع الزمن فيما يتعلق في الحرب في مارب والذي يريد الحوثيين ان يسقطوا مارب قبل وقف الحرب حيث وصل الى الكسارة ومشجح والفلج مشكل طوق على مديرتي الوادي ومارب المتبقيتان خارج سيطرته من 14 مديرية تتكون منها المحافظة. وفي نفس الوقت يبدو ان تحصينات قوية على مشارف مدينة مأرب تعيقهم من تحقيق هدفهم، وهناك انسحابات لتحالف من مارب وشبوه ما يوحي ان ذلك سيناريو واحد اكان في مارب او شبوة او الساحل الغربي، لكن الامور اكثر تعقيد في الشرق منها في الغرب ففي الوقت الذي يتم الاستناد الى اتفاق استوكهولم في الساحل الغربي فلا يوجد اتفاق معلن في مارب وشبوة وابين وحضرموت والمهره وقد يكون اتفاق الرياض الية لاعادة تموضع وترتيب القوى المتحالفة ضد الحوثيبن وبعدها الاتفاق لوقف الحرب لكن الوقت هل سيسعف الكل لتحقيق طموحاته ؟ هذا ما ستبينه الايام القادمة.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر