عدن وتجارة القتل

الخميس 19 مايو 2022 5:40

لن تتوقف العمليات الإرهابية عن عدن ومحافظات الجنوب، لأن الرافضين للاستقرار والحاقدين على السلام لن يطيب لهم حال إلا بنشر الرعب والخوف والقتل والدم. العملية الإرهابية التي استهدفت اللواء صالح علي حسن، قائد العمليات المشتركة للقوات الجنوبية لن تكون آخر تلك العمليات، لكنها تنذر بأن الإرهابيين بكل مدارسهم واتجاهاتهم ومموليهم يزدادون غيضا كلما بدت علامات الاستقرار وأتيحت فرص تحسين الوضع المعيشي وإعادة تفعيل الحياة المؤسسية وعادت الأمور إلى حالتها الطبيعية. أسئلة الإرهاب معقدة ومتشابكة ومتداخلة لكن الهدف من العمليات الإرهابية واحد وهو منع الاستقرار ومحاولة (البرهان) على عجز السلطات المحلية، ومعها المركزية، عن السيطرة على الأوضاع المدنية والمعيشية والخدمية وقبل هذا الأوضاع الأمنية بطبيعة الحال باعتباره أُس جميع أُسس المعادلة. منذ أيام كنت ضيفا على إحدى القنوات الفضائية ذات التوجه الإسلاموي، وكان على الطرف الآخر أحد مناصري الجماعة الحوثية، وظل الرجل طوال المقابلة وهو يكرر، أنتم لم تستطيعوا السيطرة على عدن، رغم صغر حجمها لكن (أنصار الله) مسيطرين على كل مساحة الشمال، فكيف تقولون أنكم ستستعيون الدولة الجنوبية؟ قلت له أنت تتفاخر بأن مساوئ الحوثيين أقل من مساوؤ الشرعية، ولم تقل لنا ماذا قدمتم للشعب غير القتل والإرهاب والرعب والسجون والتجويع والأتاوات واغتصاب النساء في السجون. أما موضوع السيطرة على عدن فربما يكون هناك تقصير وقد يصل إلى العجز، لأنكم أرسلتم لعدن أكثر من ثلاثة مليون ما بين نازح ومخبر وإرهابي ومتطفل ومتسول، وهذا العدد يفوق عدد سكان الجنوب كله سنة 1990م، وهو يشكل ليس فقط عبئا أمنياً على عدن وسلطاتها بل وعبئا معيشيا وديمغرافيا وسكنيا وخدميا، وفي جميع المجالات الحياتية. منطق الحوثيين هو نفس منطق ملاك قنوات إسطنبول ومموليها فأغنيتهم المفضلة هي "عدم السيطرة على عدن"، والطرفان يشتركان في نشر ثقافة التخريب والإرهاب والعبث والفوضى وتشجيع الجماعات الإرهابية وتعبئتها وتمويلها ومن ثم التباكي على عدن.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر