آخر الأخبار
الامارات تنهي مشكلة المياه المزمنة في المناطق الساحلية
الثلاثاء 06 يونيو-حزيران 2017 الساعة 11 مساءً / عدن- رعد الريمي
عدد القراءات (743)

أربع ساعات تقضيها الحاجة مريم أحمد (أم محمد) في سكان قرية قعوه في محافظة لحج مرخى ذهاباً وإياباً لكي تجلب ثلاثة جالونات من المياه من أقرب نقطة مياه لمنزلها مستخدمة الحمار وسيلة نقل، حتى أنها ظلت على هذا الحال أكثر من خمس عشرة سنة.
حول عناء البحث عن المياه، تقول مريم، إن جلب الماء كان يكلفها يوميا الكثير من الجهد والتعب حتى قامت إدارة المشاريع في الهلال الأحمر الإماراتي بحفر آبار لا تبعد عن مكان إقامتها سوى سبع دقائق، مشيرة إلى أنها باتت تنتفع منها ودوابها ومواشيها، وبات السكان ينعمون باستخدام المياه، نظراً لتوافرها الدائم في الخزانات، التي عادة ما تكون ممتلئة بالمياه من الآبار.
وقامت إدارة المشاريع في الهلال الأحمر الإماراتي، وتنفيذ وتمويل المشاريع الإنشائية المختلفة، من بناء وصيانة حفر آبار في عدد من محافظات اليمن عدن ولحج وتعز، حيث دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية٬ مشاريع حفر آبار على الطريق الساحلي، تلبية لنداءات عاجلة من سكان المناطق الساحلية التي تعاني شح المياه وانعدام المشاريع الحكومية بالمنطقة.
وأنهت دولة الإمارات الشقيقة، معاناة سكان المناطق الممتدة منذ عقود بسبب شح المياه، حيث تكفلت بحفر أكثر من 10 آبار مياه شرب في القرى والمناطق الساحلية على طول الطريق من باب المندب إلى المخا، التي تعاني أوضاعا اقتصادية صعبة بسبب الحرب التي فرضتها ميلشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية.
إلى ذلك، قال أنور المرفدي، مدير مشاريع مياه الريف، إن المشاريع التي اختارها الهلال الإماراتي كانت اختياراً موفقاً، وينم عن حرص بالغ منه على تلمس حاجة الناس، والتي على ضوئها جاء اختيار مشاريع الآبار في هذه المناطق، حيث جاء تلبية لحاجات السكان، وإيجاد الحلول لمشاكل عدم توافر المياه النظيفة لسكانها.
وأضاف: بلغت درجة الاستفادة من المشاريع 100% نظراً إلى أن المناطق التي تم اختيارها شبه صحراوية والأهالي في هذه المناطق يعانون من انعدام المياه الصالحة للشرب»، متابعاً أنه «تم اختيار خمس مناطق هي مرخى والغورنك والغوبه وكدم الساق وقعة، وتم التدخل بهذه المشاريع بطريقة ذكية وبتقنية تمنح هذه المشاريع الديمومة والاستمرارية، حيث تم حفر الآبار وتوليد المياه بتقنية الطاقة المتجددة، وهي عبارة عن مضخات شمسية من دون الاحتياج للكهرباء، لاسيما مع ما تعانيه المناطق المحررة من أزمة كهرباء.
وقال إن تكلفة المشاريع تجاوزت المليوني درهم إماراتي لأكثر من عشر آبار في مواقع ومحافظات مختلفة، موفرة المياه لأكثر من ستة آلاف نسمة من أبناء البوادي والقرى والصحراء على المناطق الساحلية بشكل مستمر.
الاتحاد
 

مواضيع ذات صلة
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع عدن الحدث نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
300 * 290
مساحة اعلانية