" العرب " اللندنية : تلاشي منطقة التماس بين القوات اليمنية والحوثيين يقرب استعادة الحديدة

الاثنين 05 نوفمبر 2018 6:11 م
" العرب " اللندنية : تلاشي منطقة التماس بين القوات اليمنية والحوثيين يقرب استعادة الحديدة
عدن الحدث / خاص

تواصل قوات المقاومة اليمنية المشتركة في الساحل الغربي تقدمها من عدة محاور في مدينة الحديدة وإحكام سيطرتها على المداخل الجنوبية والشرقية للمدينة، في ظل مقاومة وصفت باليائسة من قبل الميليشيات الحوثية المتحصنة في المناطق السكنية. وأشار خبراء عسكريون إلى أن عملية استعادة الحديدة وصلت إلى مرحلة مفصلية من الناحية الاستراتيجية بات التراجع معها أو إيقاف المعركة أمرا بالغ التعقيد وغير قابل للتنفيذ ميدانيا مع تلاشي منطقة التماس بين الأطراف المتقاتلة وتداخل مناطق الاشتباكات جنوب وشرق الحديدة. ورجح الخبراء استمرار قوات المقاومة المشتركة المدعومة من التحالف العربي في الضغط العسكري بالتوازي مع التقدم باتجاه شمال شرق المدينة بهدف قطع آخر طريق للإمدادات، وهو الأمر الذي بات متاحا من الناحية التكتيكية، غير أنه يفضل ترك الطريق ممرا آمنا لخروج المدنيين الراغبين في مغادرة الحديدة أو انسحاب ميليشيات الحوثيين المتحصنة بداخلها. وتمكنت قوات ألوية العمالقة المشاركة في عملية تحرير الحديدة من السيطرة على عدد من الشوارع الرئيسية جنوب وشرق المدينة من بينها شارع الخمسين ودوار يمن موبايل وكلية الهندسة في جامعة الحديدة، والاقتراب من الخط الساحلي باتجاه ميناء الحديدة الاستراتيجي. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن العميد عبدالرحمن صالح المحرّمي، الذي وصفته بقائد محور الحديدة قوله في اتصال هاتفي مع الرئيس عبدربه منصور هادي الذي يتلقى العلاج في الولايات المتحدة “إن العمليات العسكرية في محور الحديدة مستمرة، وإن اللواء الأول والثاني والثالث عمالقة تحقق انتصارات على الميليشيات”، مؤكدا “أن قوات الجيش والمقاومة تجاوزت اليوم منطقة كيلو 16 ووصلت إلى مدينة الصالح شرق المحافظة”. وفي مؤشر على تخلص الحكومة اليمنية من الضغوطات الرامية إلى وقف العمليات العسكرية في الحديدة وصعدة والبيضاء، غرد الحساب الرسمي للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من مقر إقامته الحالية في الولايات المتحدة قائلا “قريبا سيُرفع علم الجمهورية في قمم جبال مران، وإن هذه العمليات العسكرية النوعية ستتواصل حتى تحرير العاصمة صنعاء”. وتسعى الحكومة الشرعية والتحالف العربي لكسر حالة الرتابة في المشهد اليمني ودفع الميليشيات الحوثية إلى العودة إلى طاولة المشاورات وتقديم تنازلات حقيقية تتلاءم مع التطورات المتسارعة على الأرض والتي تهدف إلى تغيير الواقع الميداني لصالح الشرعية وفرض واقع جديد من خلال إحراز انتصارات حاسمة في المسار العسكري في جبهات الحديدة وصعدة والبيضاء. ويشير العديد من المراقبين إلى محورية معركة الحديدة في خيارات الحرب والسلام اليمنية وانعكاس تحرير المدينة الاستراتيجية ومينائها على التحولات القادمة بما في ذلك جولة المشاورات المزمع عقدها نهاية نوفمبر الجاري. وفيما يراهن الحوثيون ومن خلفهم إيران على انشغال السعودية بقضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، فأن التحالف بدوره يرى أن إيران مشتتة وهي تواجه أقسى منظومة عقوبات أقرتها الولايات المتحدة لليوم. ويعتبر خبراء عسكريون أن ما تشهده اليمن حاليا هو بمثابة وضع اللمسات الأخيرة بهدف تثبيت نقاط القوة على الأرض قبل الولوج في المسار السياسي والعودة إلى مائدة المشاورات، من خلال فرض عناصر قوة جديدة في مناطق النفوذ الحوثي أيديولوجية واقتصادية في صعدة والحديدة. وردا على سؤال لـ”العرب” بشأن أسباب تجدد المعارك في مختلف الجبهات في هذا التوقيت وهل هناك توجه للحسم أم لتحسين شروط التفاوض فقط، لفت الباحث السياسي اليمني مانع المطري إلى أن تحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات لا يحتاج إلى قرار، مشيرا إلى أن قضية التحرير هي مسؤولية الحكومة بالدرجة الأولى وارتفاع وتيرة المعارك أمر خاضع للعسكريين واستعداداتهم في كل جبهة على حدة. من جهته اعتبر الوكيل المساعد لوزارة الإعلام اليمنية فياض النعمان في تصريح لـ”العرب” أن “العمليات العسكرية التي تشهدها جبهة الساحل الغربي مؤشر على أن قرار تحرير مدينة الحديدة ومينائها من هيمنة الميليشيات الحوثية الإيرانية قد اتخذ من قبل القيادات العليا للجيش الوطني وبدعم من التحالف العربي”. وجدد النعمان ما قال إنه موقف الشرعية اليمنية المعلن بشأن السلام المبني على المرجعيات الأساسية الثلاث المتفق عليها محليا وإقليميا ودوليا، والذي أشار إلى أنه واضح وجلي من خلال المواقف والدعم الذي تقدم من الحكومة اليمنية للمبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث ولجهوده المبذولة من أجل إيجاد حل شامل لليمن يهدف إلى إنهاء الانقلاب واستكمال العملية السياسية من حيث توقفت والشروع في بناء اليمن الاتحادي وفق مسودة الدستور الجديد. وأشار النعمان إلى أن خيار الحسم العسكري مطروح كخيار أساسي منذ انطلاق عاصفة الحزم في مارس 2015 وأن العمليات التي تشهدها جبهات الساحل الغربي وجبهات صعدة والبيضاء تأتي في إطار استراتيجية تحرير اليمن والمحافظات التي لا تزال الميليشيات مهيمنة عليها بقوة السلاح. ووصف وكيل وزارة الإعلام اليمنية محاولات الميليشيات الحوثية الاستفادة من الدعوات التي أطلقتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة لاستئناف المشاورات بأنها ضمن مسلسل طويل من المراوغة السياسية وإعادة ترتيب صفوفها في الخارطة العسكرية، ولن يسمح بها الجيش الوطني الذي أصبح قادرا على حسم المعركة في كل الجبهات وإنهاء الانقلاب بالرغم من أن الشرعية لا تزال تمد يدها للسلام المستدام المبني على المرجعيات الأساسية الثلاث، على حد قوله.

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر