البحسني يعلن استمرارالحرب على الارهاب ويكشف هوية ومنطلق خلية ارهابية لاستهداف الساحل الحضرمي

الجمعة 12 أكتوبر 2018 4:40 م
البحسني يعلن استمرارالحرب على الارهاب ويكشف هوية ومنطلق خلية ارهابية لاستهداف الساحل الحضرمي
المكلا-عماد الديني-خاص

أكد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، استمرار الحرب على الارهاب وعدم انتهاء المعركة مع الارهابيين بمجرد القبض على خلية أومجموعة خلايا ارهابية كتلك التي تمكنت قوات الامن والنخبة الحضرمية بساحل المكلا من الايقاع بعناصرها مؤخرا وكشف تفاصيل خيوطها الواسعة وهوية مموليها بالاموال والعبوات والمتفجرات وداعميها ومجنديها بوادي حضرموت، لاستهداف أمن واستقرار وسكينة مناطق الساحل الحضرمي.مشيدا بالمناسبة بالمستوى الأمني العالي للاجهزة الامنية بالساحل،نتيجة فوارق الامكانيات الكبيرة بين اليوم والامس، الى جانب الجهد والتعاون غير العاديين من المجتمع ما يمكنا أجهزة الأمن من القدرة على اكتشاف اي عمل ارهابي باذن الله سبحانه وتعالى . وشدد المحافظ البحسني، خلال مؤتمر صحفي عقده،أمس الخميس،بديوان المحافظة، على ضرورة الانتباه واليقضة الامنية المطلوبة اضافة الى تعاون المجتمع والحذر المطلوب. وأوضح البحسني أن تنظيم القاعدة عندما يفشل في المعارك يعود الى اساليبه المعتادة المتمثلة باقلاق سكينة المجتمع من خلال تفجيرات بالاحزمة الناسفة والعبوات الناسفة والالغام وزراعة المتفجرات واستهداف المواطنيين والاجهزة العسكرية والامنية والقيادات الادارية والمدنية.مؤكدا بمعنى ادق "ان لا احد في مامن منها" كونها تسقط ضحايا كثر ولايهمها هذا. وأكد القائد البحسني أن المعركة مع العناصر الارهابية هي "معركة فكر"، وبأن النصر بحمدلله وتوفيقه حليف لقواتنا العسكرية والامنية والاجهزة الاستخباراتية باستمرار وبفضل تعاون المواطنيين غير المحدود مع هذه الاجهزة ..قائلا:" لذلك نحن ندعو باستمرار علماء الدين والمراكز العلمية والجامعات والمدارس والشخصيات المؤثرة في المجتمع، والمراة والشباب، الى تعرية هذا الفكر الخبيث والدخيل على حضرموت والوطن بشكل عام،مشددا بالمناسبة على ضرورة تعريته ومواجهته بالحقائق. وأكد المحافظ البحسني أن الحياة مقدسة في جميع الاديان السماوية وخاص في الدين الاسلامي الذي جعل حياة الانسان معززة ومكرمة،وبالتالي فبأي حال من الاحوال تسمح لنفسها هذه العناصر أن تقوم بهذا الجرم وبهذا التقتيل في الناس,وبث كل هذا الخوف الذي تمارسه على المواطنين. وعبر المحافظ عن سعادته وشكره لله على سير الأمور الخاصة بالكشف عن الخلية الارهابية بشكل طيب ورائع،حيث قال:نحن بنينا اجهزة عسكرية وامنية واجهزة استخباراتية وهي مهمة جدا في هذه الحرب ونحن اليوم نجني ثمارها وهي اليوم تحقق نجاحات استخباراتية رائعة وكبيرة جدا في هذا الملف، لذلك ستظل اليقضة مستمرة والاهتمام بهذه الاجهزة سيظل مستمر ودعمها سيكون مستمروتعاون المواطنين نرجو ان يكون مستمرا ايضا وحتى يتعاضد ويزداد يوما عن يوم لانه بهذا التعاون نستطيع ضمان امن وسلامة المواطنين وامن وسلامة حضرموت. وأشار محافظ حضرموت، الى أن النصر بحمدلله وتوفيقه حليف لقواتنا العسكرية والامنية والاجهزة الاستخباراتية باستمرار وبفضل تعاون المواطنيين غير المحدود مع هذه الاجهزة.منوها الى أن حجم العمل الارهابي الذي كانت تنوي القيام به وقامت به هذه الخلية كان كبيرا ومدروسا استدعى عقد مؤتمر صحفي لتعرية هذه الاعمال الارهابية وكشفها للمجتمع وللمواطنيين ولعامة الناس في الداخل والخارج لتعريفهم بحقيقة الامر،ومستوى النجاحات الامنية التي يتم تحقيقها من قبل الاجهزة الامنية والعسكرية بالساحل الحضرمي،مشيرا الى أن "هذه المجموعة اولا بحجم كبير وثانيا حجم الاعمال التي كانت تخطط لها كبير جدا ايضا". وأكد المحافظ أن لدى الاجهزة الأمنية مسلسل متكامل لكيف تم التحضير والرصد والتجهيز والاعداد لعملية كشف الخلية الأرهابية اضافة الى كيف تم الارسال وعملية ايصال العبوات الناسفة وطرق تجهيزها وتحضيرها للعمل وكيف تم القاء القبض على افرادها وكيف اظهروا باعترافاتهم حجم العمل الارهابي الكبير الذي كانوا يخططون له لاستهداف مناطق الساحل

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر