محلل سياسي جنوبي هادي خسر بن مبارك وبعد ذلك خالد بحاح وبالتالي اختل التوازن منذ ذلك الحين لصالح الفاسدين وأجندات حزب الإصلاح " .

الثلاثاء 22 مايو 2018 1:17 ص
  محلل سياسي جنوبي هادي خسر بن مبارك وبعد ذلك خالد بحاح وبالتالي اختل التوازن منذ ذلك الحين لصالح الفاسدين وأجندات حزب الإصلاح " .
عدن الحدث / خاص

ومحلل سياسي وعسكري، ان مظلة الشرعية التي حملها الرئيس هادي منذ انتخابه بالتوافق والإجماع شمالا، قد تعرضت للابتزاز وسوء الاستخدام من قبل جهات وقوى متعددة أهمها حزب الإصلاح. وأكد الخبير العسكري والمحلل السياسي العميد ركن " ثابت حسين صالح"، في منشور مطول عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، رصده موقع "تحديث نت" قائلاً : " ان القرار الرئاسي يصنعه مطبخ سياسي وإداري من الدائرة الضيقة المغلقة المقربة والمسيطرة على قرار الرئيس هادي وهي مكونة أساسا من مستشارين ومعاونين واقارب جمعتهم مصالح سياسية وحزبية وخاصة "، مشيراً إلى أن " حزب الإصلاح سيطر على مكتب رئاسة الجمهورية سيطرة مطلقة فور ابعاد مدير مكتب الرئاسة الأسبق في عهد الرئيس الراحل (علي الآنسي) " . وأضاف بالقول،: " أن الرئيس هادي خسر أقرب معاونيه المخلصين الدكتور أحمد عوض بن مبارك وبعد ذلك خالد بحاح وبالتالي اختل التوازن منذ ذلك الحين لصالح الفاسدين وأجندات حزب الإصلاح " . وواصل قائلاً،: " لا اقول هذا الكلام اعتباطا أو تجنيا ... فيكفي إلقاء نظرة سريعة على مسار هذه القرارات التي كانت تحمل قدرا من التوازن المعقول والمقبول في بداية الأمر وخاصة فيما يتصل بالجنوب حينما كان التشاور قائما مع مستشارين أكفاء مخلصين ومع التحالف ... لكن هذا التوازن شهد تراجعا حادا ، حتى أصبحت هذه القرارات وكأنها تستهدف اضعاف موقف الجنوبيين وإحباط جهودهم واستفزازهم ، بل إن تلك القرارات اثرت على مسار الحرب ضد الحوثيين وحاولت أحداث تشقق في صفوف وأداء التحالف نفسه وتصوير الخلاف وكأنه بين الشرعية والإمارات تارة أو بين السعودية والإمارات تارة أخرى ... إلى درجة أن الكثير -وانا منهم- كانوا يشككون في صحة موافقة الرئيس هادي على تلك القرارات التي أقل ما يمكن وصفها أو معظمها بالغير موفقة لا بالمقاييس الإدارية ولا بالمقاييس السياسية " . الجدير ذكره هو ان اغلب القرارات الجمهورية الأخيرة والتي كان اخرها تعيين اللواء ناصر النوبة قائدا للشرطة العسكرية خلفا للفقيد الحدي، الذي خلف استياء كبير لدى الساسة والنشطاء عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، منتقدين السياسة التي يتبعها الرئيس عبدربه منصور هادي، وحكومته .

محليات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر