الشيخ بن حبريش في مقابلة مع برنامج "كلام في الصميم" بإذاعة المكلا : الخدمات تهمنا أكثر من السياسة .. والتحرير لم يأت إلا بمشاركة المجتمع في حضرموت

الأحد 13 مايو 2018 4:32 م
  الشيخ بن حبريش في مقابلة مع برنامج "كلام في الصميم" بإذاعة المكلا : الخدمات تهمنا أكثر من السياسة .. والتحرير لم يأت إلا بمشاركة المجتمع في حضرموت
عدن الحدث - المكلا : صلاح بو عابس

قال وكيل أول محافظة حضرموت رئيس حلف ومؤتمر حضرموت الجامع الشيخ "عمرو بن حبريش العليي" بأن خدمات الناس وأمنهم واستقرارهم تحظى بالاهتمام أكثر من الجوانب السياسية.. مشيرًا إلى أن المجتمع في حضرموت ساهم في تحقيق الكثير من النجاحات سواء في عملية التحرير او إنجاح مؤتمر حضرموت الجامع الذي حقق الاجماع الحضرمي ..

وتحدث الشيخ "بن حبريش" في مقابلة اذاعية اجراها برنامج "كلام في الصميم" بإذاعة المكلا وبثت ظهيرة اليوم "الأحد" حول العديد من القضايا المتعلقة بمستقبل حضرموت ومؤتمرها الجامع ومعاناة المواطنين من الكهرباء وافتقار السيولة النقدية؟

وفيما يلي نص المقابلة الاذاعية …

المذيع : استشعارًا بالمسؤولية التاريخية ومنذو ان توليتم مهامكم وكيلاً أولًا لمحافظة حضرموت كيف يرى الشيخ عمرو بن حبريش مستقبل حضرموت السياسي في ظل التجاذبات السياسية .

بن حبريش :  حياكم الله .. الحقيقة نحو نسعى من موقعنا , سواء باسم السلطة أو بجوانب أخرى وكل ما يهمنا هو خدمات الناس أكثر ما نهتم بالجانب السياسي ,, فمنذ تحرير ساحل حضرموت يجرى عمل مؤسسي للنهوض بأوضاع الخدمات وتحسينها , يتوازى ذلك مع المستوى الأمني , وهناك مؤسسات الدولة تقوم بواجباتها في هذا الجانب, على العكس ما كان يعتمل في النظام السابق حيث كان نظامًا هشًا والخدمات حينها متدنية وخاصة في  مجال الكهرباء.. ونحن الان نحاول تصحيح الكثير من الاختلالات وخاصة في هذا الجانب , وكما تعرفون لا توجد بنية تحتية لخدمات الكهرباء التي تعتمد أساسًا على الطاقة المشتراه , وهذه حولها الكثير من المآخذ يعرفها الجميع.. ونحن نحاول التواصل مع القيادة العليا ممثلة بفخامة الرئيس , لإيجاد معالجات حقيقية لذلك والمحافظ من جانبه يعمل بكل جهده ويتواصل مع الرئيس لتوفير مشاريع استراتيجية للكهرباء وقد سمعتم بتوجيهات فخامة الرئيس بأنشاء كهرباء غازية بقوة 100 ميجا  في ساحل حضرموت على غرار إنشاء مشروع الكهرباء الغازية التي نفذت في الوادي , مثل هذه المشاريع نعتبرها تأسيسه تخدم حضرموت .. وعمومًا كما قلت قضايا الخدمات تهمنا  بدرجة رئيسة أكثر من الوضع السياسي.

المذيع : حضرموت قدمت خير أبنائها شهداء ومنهم المقدم الشهيد والدكم "علي بن حبريش", هؤلاء قدموا ارواحهم رخيصة من أجل حضرموت والحفاظ على ثرواتها المنهوبة وحقها المسلوب .. هل تحقق المراد في ذلك الأمر ؟.

بن حبريش : حقيقة نحن نعرف بأن الجميع قدم تضحيات وشهداء على مستوانا وعلى مستوى الآخرين كثير .. والدي الله يرحمه في 98 وبعده قيادات كثيرة أمثال اللواء بارشيد والعامري و عمي سعد بن حبريش في سيؤون عام 2013م وغيرهم كثير من القيادات والكوادر والأفراد .. وهذه شهادة من أجل الوطن , ونحن ليس لدينا خلاف على هذا النهج وأي نصر أو طموح مستقبلي ضروري يريد تضحية .. ونأمل أن يكون كل أبناء حضرموت عنده هذه التضحية ولديهم هذا التوجه .

المذيع : المقدم عمرو أنتم سائرون على نهج والدكم لكي يتحقق المراد لحضرموت , هل ترى حضرموت قادمة على خير ؟

بن حبريش : بعون الله وبتعاون ومشاركة الجميع , والكل يرسم هدف طموح لنرتقي جميعًا بحضرموت وأن تكون مستقرة أمنيًا وخدماتيًا , وليس في ذلك مستحيل , فعندما توجد النوايا , ويوجد الصدق والتكاتف والتعاون تسير الأمور بعون الله طيبة إن شاء الله.

المذيع : تم الاعلان عن كيان سياسي لحضرموت المتمثل في مؤتمر حضرموت الجامع وتم تكليفكم برئاسة المؤتمر .. ما هي الأسباب التي أدت إلى اعلان هذا المؤتمر الجامع ؟ .

بن حبريش :  حقيقة مؤتمر حضرموت الجامع كيان ضم كل أطياف مجتمع حضرموت , وأتت الحاجة لإنشاء هذا الكيان عندما تمت الدعوة من حلف حضرموت (حلف قبائل حضرموت سابقًا) لتأسيس كيان يضم كل الحضارم بمختلف أطيافهم المدنية والقبلية , وهذه الدعوة جاءت متزامنة مع الاستعدادات والتحضيرات لتحرير مناطق ساحل حضرموت من العناصر الارهابية , حيث أخذت هذه المرحلة جوانب عدة عسكريًا وأمنيًا بدعم من التحالف الذي ساهم بدور كبير في الدعم والتجهيزات العسكرية , وجانب آخر هو المجتمعي  , فنحن بحاجة للمجتمع نفسه , والتحرير لم يأت إلا بمشاركة المجتمع سواء عن طريق الأقبال على التجنيد الرسمي أو عن طريق المشاركة الفعلية المباشرة من المجتمع نفسه .. وكنا بحاجة لأن يكون المجتمع موحدًا وأن لا ندع مجالًا لأي فجوات أخرى تتعارض مع هذا المشروع الكبير , ولهذا عملنا على إنشاء هذا الكيان وإلى جانبنا الكثير من العلماء والدكاترة والشخصيات الاجتماعية الذين ساهموا مساهمة فاعلة في عملية الأعداد والتحضير التي استمرت قرابة الـ  7 أشهر , ثم عملية الاشهار وتحقيق الاجماع الحضرمي الكبير والمشهود لكل أبناء حضرموت , ونعتقد أن مؤتمر حضرموت الجامع أدى دور كبير  خلال الفترة السابقة في خلق الوئام المجتمعي الآمن , واليوم أيضًا يؤدي دور  في توحيد الكلمة والحفاظ على حقوق حضرموت ومستقبلها , و أي أعوجاج في حضرموت كفيل أن يعدل للصواب .

المذيع : في الأيام القليلة الماضية احتفلتم بالذكرى الأولى لتأسيس مؤتمر حضرموت الجامع .. كيف يرى المقدم عمرو بن حبريش وكيل أول حضرموت رئيس مؤتمر حضرموت الجامع ورئيس حلف حضرموت  منذ تأسيس هذا الكيان وحتى هذا اللحظة؟

بن حبريش : حقيقة نحن نفتخر أن يكون هذا الكيان موجود حاليًا .. والذي هو كيان جاء ليجمع ويلم شمل كل أطياف المجتمع بمختلف مكوناتهم السياسية والقبلية , وهو حدث استثنائي وتاريخي, وأعتقد لم تجتمع حضرموت بمكوناتها كافة منذ عقود إلا في هذا الظرف .. وهذا يحسب لمؤتمر حضرموت الجامع .. وهذا الالتفاف  والتلاحم أتى لعدة عوامل , وما كان يتحقق إلا لأن الحضارم استشعروا اهمية ان يكونوا موحدين ومتقاربين لينفضوا عنهم سنوات الظلم والمعاناة والتهميش الذي طال حضرموت .. وجاءت الانتصارات التي تحققت كلها إلى أن يتعزز تقارب الناس  واعطت فرصة كبيرة لذلك .. وهذا المؤتمر هو صمام الأمان لحضرموت الذي سيبقى ,, السلطات زائلة لكن المجتمع هو الباقي , والتلاحم سيترسخ ,  فأي إنجاز على مستوى حضرموت يتحقق إنما هو يزيد من هذا الترابط ويعمق من الثقة أكثر .. وأنا اتفق معاك بعض الناس يقول فين المؤتمر وكيف وضعه , فالمؤتمر موجود ولكنه ليس بالضرورة أن يكون في عمله ونشاط عنف أو تصعيد ونحن في حضرموت لسنا طرف ضد طرف , بل نحن نعمل في اتجاه واحد رافدين للسلطة المحلية في كثير من الأمور , وعند الحاجة نؤكد لكم بأن مؤتمر حضرموت الجامع موجود وقريب من كل حضرمي ومن حقوق حضرموت ويراقب عن قرب الأمور السياسية على المستوى الأعلى وكذلك على المستوى الداخلي ولدى المؤتمر دوائر تخصصية فيها كوادر واختصاصيون , قبل أيام وقعنا على مذكرة تفاهم مع السلطة المحلية , وهي تعد ساعة الانطلاقة الحقيقية ومن خلالها سوف تعمل دوائر ولجان المؤتمر حسب تخصصاتها في مساعدة السلطة على تحسين الجوانب الادارية والخدمية

المذيع : المواطن في حضرموت ينعم بالأمن والأمان بعد ان كان يعاني من عدم الاستقرار ولكن هناك بعض الملفات الخدمية التي تؤرق المواطن ومنها ملف الكهرباء وهذا ملف حديث قديم ليس لكم يد فيه .. كيف يفسر الوكيل الأول عمرو بن حبريش استمرار مشكلة الكهرباء وهل هناك حلول لإنهاء هذا الملف؟.

بن حبريش : الحقيقة نحن بعد التحرير ومنذ تولينا الجانب الاداري الرسمي نشعر بالمعاناة المشاكل المهمة التي تعاني منها المحافظة وخاصة من تدني خدمات الكهرباء .. وهذا الموضوع حقيقية شائك ورثته السلطة من النظام السابق, وكما يعلم الجميع ان معظم مولدات التوليد مستأجرة والايجارات مرتفعة حتى اتفاقيات الطاقة المشتراه فيها اجحاف  في حق المحافظة .. ولكن كيف نتخلص من ذلك  , ونعالج هذا الاختلال الواضح , نحن نسعى للتخلص من ذلك بمساعدة المختصين .. وحقيقة لا نستطيع ان نقضي على ذلك في يوم وليلة ولكن بالاستمرار والتخطيط ورسم مشاريع استراتيجية هي بحد ذاتها عند التطبيق كفيلة بأنهاء هذه المشاكل .. ونحن نقدر معاناة الناس وشكواهم من الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي.. ونحن نعمل حاليًا جاهدين على استمرار خدمات الكهرباء للمواطنين والحد من انقطاعاتها من خلال توفير الوقود والضغط على شركة النفط والجهات الأخرى , وهناك مساعدة لنا من الرئاسة لتوفير المازوت .. وقبل أيام كان رئيس الوزراء موجود في حضرموت وتكفلت الحكومة بـ 30 ألف طن مازوت أجريت لها مناقصة قبل أيام .. وهناك جوانب تشغيلية نحن نسعى أن نمد شركات الطاقة المشتراه  بها لاستمرار عملية التوليد .. ولكننا في الوقت نفسه نسعى وهذا اقولها حقيقة من القلب أن نوجد عمل تأسيسي لمشاريع كهرباء وبشكل استراتيجي مستقبلي وهذا  كفيل بإنهاء كل مشاكل التي تواجهنا في هذا الجانب.

المذيع : ايضًا موضوع عدم الاستقرار في عدم توفير السيولة النقدية ودفع رواتب الموظفين في وقتها من منطلق المسؤولية الملقاة على عاتقكم هل من حلول لإنهاء هذا الملف وأغلاقه نهائيًا .

بن حبريش : السيولة هي أيضًا نعاني من افتقادها مثل الكهرباء ونحن دائمًا نردد على الحكومة والرئاسة أن معاناتنا هي السيولة والكهرباء ..وهناك ضغوط من جانبنا ووعود واستجابة من الحكومة.. ونطالب باستمرار في توفير مبالغ كافة في البنك المركزي بدلًا ان تكون هذه المبالغ موجودة في البنك المركزي بعدن حتى يتم صرف المرتبات بصورة شهرية ومنتظمة ,, وهناك وعود بالاستجابة لذلك , وربما قد تكون لدى الجهات الحكومية امور اخرى لا نعملها ولكن نقول الامور لدينا آمنة وطبيعية والبنك المركزي بالمكلا جاهز لاستقبال هذه المبالغ .. وان شاء الله نلقى منهم الاستجابة .. ونحن نساير الأمور , والسلطة المحلية ممثلة بالمحافظ تتابع هذا الأمر  باستمرار .

المذيع : من أهم الحقوق التي يسعى لها مؤتمر حضرموت الجامع هي الحفاظ على ثروات حضرموت والتي تعد ملكًا للجميع والمواطن الحضرمي يطالب بإعطاء حضرموت حقها أو حصتها من مبيعات النفط .. وكما تعلم سيدي الوكيل بأن 20% لم تكن كافية .. هل لديكم خطة بالتواصل مع الحكومة رفع نسبة حضرموت لأكثر من نسبة الـ 20% .

بن حبريش:  نحن نقول اولًا وصول هذه الحصة الـ 20% واستلامها من المحافظ تعد خطوة أولى , ولكن نحن سواء في الحلف أو مؤتمر حضرموت الجامع نطالب لحضرموت بـ 50%  وهذه ضمن مخرجات المؤتمر , التي حظيت بالاجماع الحضرمي .. ونحن لازلنا نطالب ونضغط , ولكن وصول الـ 20% واستلامها ليد المحافظ هي نعتبرها خطوة وإنجاز وكما هو معروف ان في الظروف السابقة ما كانت يمكن أن يتحقق شيئًا من هذا , ونحن ايضًا نريد اهتمام متواصل لحضرموت للحصول على نسبة عادلة.

المذيع (مقاطعًا) : لكن من مخرجاتكم في مؤتمر حضرموت الجامع بأنكم ستواصلون المطالب لتحصل حضرموت على نسبة أكثر ؟

بن حبريش : مخرجاتنا كما هي معلنة نطالب لحضرموت بـ 50% من ثروتها النفطية , وهذا مطلب رئيسي من مطالب المؤتمر وسنبقى عليه ان شاء الله ونطالب به . لكن سنتسلم كل ما يأتينا من حصة حضرموت مثل نسبة الـ 20% التي استلمها المحافظ وهي انجاز وسوف تسهم هذه الحصة في تنفيذ الكثير من المشاريع في حضرموت .

المذيع : كيف ترون مستقبل حضرموت ومسار مؤتمر حضرموت الجامع هل سيحقق هذا كيان حلم أبناء حضرموت .

بن حبريش :  مؤتمر حضرموت الجامع هو المستقبل .. وهو العمل المؤسسي المجتمعي الذي يعول عليه الاعتماد في حضرموت ويجب اعطائه الفرصة الكافية والثقة من المجتمع نفسه .. والسلطة المحلية حقيقة مهتمة بالمؤتمر , ونحن نرى بأن مؤتمر حضرموت الجامع بعلمائه وكوادره ومشائخه وقبائله وشخصياته هو العمل المؤسسي الوحيد لمجتمع حضرموت والذي أن شاء الله سيبقى وسيظهر نتائجه لحضرموت بعون الله.

المذيع : الحديث معكم ذو شجون المقدم عمرو بن حبريش.. لكن وقت البرنامج شارف على الانتهاء .. ما هي كلمتكم الأخيرة التي تودون قولها ؟

بن حبريش : ندعو مجتمع حضرموت التكاتف والتلاحم ورص الصفوف بعيدًا عن الفتن وما يشق وحدة الصف علينا الاهتمام بالأوضاع الخدمية .. وأنت تحدثت عن موضوع الكهرباء ندعو المجتمع إلى أن يكون متعاونًا مع المؤسسة وأن يتفهم للمشكلات التي تواجه خاصة في هذه الظروف التي نعمل فيها بجهد ذاتي وجهود محدودة وندعو كافة أبناء حضرموت ان تكون يدهم واحدة وأن يكون بينهم التكاتف والترابط والتأخي هذا مهم جدًا وعلينا أن نتأثر بالظروف السياسية الخارجية وأن نبقى في الميدان . والله سيكون في عوننا جميعًا .

حوارات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر