متى يفهم إخواننا في الشمال (مفهوم الاحتلال او الوحدة الحقيقية)

الأربعاء 28 فبراير 2018 7:16 م
متى يفهم إخواننا في الشمال (مفهوم الاحتلال او الوحدة الحقيقية)

عبد الرحمن الخضر

عندما كنا نشكو من الاحتلال أو نصف الجنوب بالمحتلة خاصة بعد حرب صيف عام 1994م تلك الحرب التي جسدت واقع الأمر بمفهوم الاحتلال الواضح والانقلاب عن اتفاقية الوحدة الطوعية بين الجنوب والشمال حينما كنا نشكو ذلك الاحتلال كان يقابله إخواننا الشماليين بالرفض مُصرين أن هناك وحدة واننا إنما في نظرهم ” انفصاليين “ هكذا ظلوا يتعاملون معنا إلى أن وصل بينهم الخلاف وتسبب ظلمهم للجنوب فيما حصل لهم من اختلاف وصل إلى تصفية بعضهم لبعض ! حتى أصبحت قوى نفوذ منهم تصف الوضع في الجنوب بالاحتلال بمعنى أوضح أن هناك احتلال إماراتي للجنوب ! وكثفوا من حملاتهم الإعلامية ضد دولة الأمارات العربية المتحدة بينما هم يعرفوا جيدا إن الأمارات هي عضو مشارك في دول التحالف المدعومة بقرار دولي لكنهم مصرين إلا أن يصفوا الأمارات بالمحتلة للجنوب ! طيب اذا كانت الأمارات محتلة للجنوب فماذا تسمون احتلالكم له ! وحدة بالقوة ! أو الوحدة أو الموت ! لا خيار أو مسمى لديكم غير هذا ! فهل هذا مفهوم حقيقي واقع منصف للجنوب ! لا اعتقد إن السواد الأعظم من أبناء الجنوب يقبل ذلك ولهذا لا اعتقد أنكم ستفلحون في شعاراتكم المعادية للأمارات بعكس ما تعقدون الأمور وتزرعون ثقافة الكراهية بين شعبين شقيقين يمكن لهم أن يتعايشون في ظل حل سياسي معقول ومقبول وهو في اعتقادي المنقذ لليمن شمال وجنوب ألا وهو عودة دولتي اليمن في الجنوب والشمال التي بعودتهما ستزول كل الأطماع لقوى النفوذ التي امتصت خيرات وثروات الجنوب والشمال والتي أصبحت واضحة يعلمها حتى ابسط الناس علم ! ان عودة نظام دولتين هو المنقذ الوحيد وهو الضامن بتوقف الانهيار الاقتصادي المريع الذي يتواصل ولن تجدي لمجابهته أي ترقيعات إطلاقا ! انه الانهيار الذي سيجعل فعلا من اليمن شمال وجنوب محل أطماع قوى دولية وإقليمية ستحاول فرض هيمنتها سياسيا وامر واقع ينهب خيرات اليمن عموما ! حينها لن تستطيع أي قوى نفوذ أن تحكم محافظة واحدة ! اعقلوا أيها الأخوة في الشمال ولا تجعلوا جل تفكيركم كيف ستظلون تسيطروا وتنهبوا ثروات الجنوب وتحت أي مسمى! فكروا الف تفكير أن الوقت ليس في صالح الجميع إن يمضي دون أن نعترف ببعضنا البعض اعتراف يعيد الحق ويعيد مواصلة بناء الثقة بين شعبين كان يضرب بهم المثل قبل وحدة مايو المشؤوم ! يضرب بهم المثل في صدق اخوتهم وعلاقاتهم في الدين والدم ! فوالله أنكم لم تكونوا وحدويون في يوم من الأيام أكثر من أبناء الجنوب فعودوا إلى رشدكم وارفعوا علم ( الجمهورية العربية اليمنية ) عاليا خفاقا معلن عودة النظام الجمهوري في الشمال المختطف ! وليرفع إخوانكم في الجنوب علم ( جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ) ليعود النظام والأمن والاستقرار الحقيقي في الجنوب ليكون سندا وعونا لكم وللإقليم والعالم غير هذا فصدقوني لن تجدي أي محاولات لكم بعودة الجنوب إلى العهد السابق المظلم ! لن تجدي تفجيرات أو إرهاب وربما يعلم ويتكشف العالم بأسره من يقف خلف تلك الجرائم الإرهابية الموجهة تجاه الجنوب وشعبها ! وقد ربما قوى النفوذ العالمية والإقليمية تعلم ذلك ومن يقف خلفه ! وهنا نخشى أن نسمع أصواتكم وصياحكم يدين احتلال دولة كذا أو كذا وليس للجنوب فقط ولكن لليمن بشكل عام .

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر