الإمارات . . حليف الجنوب الاستراتيجي

الأربعاء 17 يناير 2018 6:32 ص

بعض الجنوبيين الذين يعلنون الإيمان بالقضية الجنوبية صدقاً أو ادعاءً لا يستطيعون التمييز بين الحقائق الناصعة نصوع الشمس وبين القضايا الملتبسة أو حتى الزيف الذي لا غبار عليه. نحن نتحدث عن موقف دول التحالف العربي من قضيتنا الجنوبية وما واجهه ويواجهه شعبنا الجنوبي على مدى ربع قرن ونيف من مظالم ومعاناة واستبداد وإقصاء وتعسف، وبصورة أساسية منذ الغزو الثاني في العام ٢٠١٥م وتدخل دول التحالف العربي عبر ما عُرف بـ"عاصفة الحزم". مذ ذاك تشهد الساحة الإعلامية الورقية والفضائية والإلكترونية، حملة واسعة من الإشاعات والافتراءات والأقاويل والاتهامات المستهدفة دولة الإمارات الشقيقة ـ على وجه الخصوص ـ تستند على معلومات ملتبسة وربما على أخبار مضللة ونادرا على أخطاء يمكن أن تحصل من قبل أكثر الأفراد والمؤسسات فطنةً ودقةً، لكن بعض هؤلاء لا يفوتون فرصة لتضخيم مثل تلك الأمور (المزيفة والأخطاء والملتبسة) وتهويلها وتحويلها إلى ( مؤامرات) إماراتية تستهدف الجنوب ومستقبله وسيادته. لا يقتصر تشكيك هؤلاء على ما تقوم به القوات الإماراتية المتواجدة في بعض محافظات الجنوب من ملاحقة للمجرمين وعصابات الإرهاب والجماعات التخريبية وما أنجزته في ميدان المساهمة في تحرير المناطق من عصابات الغزو والاحتلال، بل إن بعض هؤلاء يشكك حتى بما يقوم به الهلال الأحمر الإماراتي من أعمال خيرية تتمثل في توزيع الإعانات الغذائية والدوائية وإعادة تأهيل المنشآت التعليمية والطبية وشبكة النقل وسواها، وكان من أطرف وأسخف ما قرأته على لسان البعض قوله "لو لم تكن لدى الإمارات أهداف مشبوهة لما فعلت كل ما فعلته وأنفقت الملايين في الجنوب" على طريقة "عنزة ولو طارت"،. . . دعك من حكاية "سرقة شجرة دم الأخوين" من سقطرى "وتعطيل ميناء عدن" وغيرها من الترهات التي لا تنطلي على عاقل. وآخر ما أثار هذه الحملة هو ما أبدته دولة الإمارات الشقيقة مع شريكتها في التحالف العربي المملكة العربية السعودية بعد مقتل المخلوع علي عبد الله صالح من محاولة البحث عن حلفاء بين انصاره لمواجهة المشروع الحوثي المدعوم من إيران في إطار المشروع الإمبراطوري الفارسي الجديد، حيث شرع الكثيرون من أهلنا الجنوبيين في مهاجمة الإمارات واتهامها بالسعي لإعادة الاحتلال العفاشي للجنوب بعد أن هزمه الجنوبيون. لست في موقع الدفاع عن دولة الإمارات فلديها وسائلها وإعلامها وأدواتها لكن ما أود تناوله هنا هو بعض الحقائق التي تغيب عن البعض أو يغيبها البعض تعمداً وتنكراً وجحوداً. فأولا: إن تحرير الجنوب (الذي لم يكتمل بعد) لم يكن ليتم لولا دعم دول التحالف العربي وبشكل أساسي دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي وهب من أبنائها العشرات أرواحهم ودماءهم لتحقيق هذا النصر المؤزر، وهذا القول لا يقلل من التضحيات البطولية والمآثر النادرة التي أبداها الجنوبيون في معارك المواجهة غير المتكافئة مع الغزاة والمحتلين في العام 2015م. ثانيا: إن التشكيك في الدور الإماراتي ينطلق من مواقف أيديولوجية وسياسية (حزبية) لها جذورها لدى البعض ممن سيظلون على مواقفهم العدائية مع الإمارات حتى لو قدمت الإمارات لهم اللقمة إلى داخل أفواههم. . . تماما كما يتهمون السعودية ويتهجمون عليها وهي من تستضيفهم وتأويهم وتتكفل لهم بوسائل بقائهم واستقرارهم. ثالثا: إن حدوث أخطاء بشرية في إطار مواجهة الجماعات الإرهابية والمجاميع التخريبية أو حتى في إطار التكتيكات السياسية هو أمرٌ وارد، لكن هناك من يتقنص لاصطياد مثل تلك الأخطاء (التافهة) ليضخمها ويهولها ويدرجها في إطار ( نظرية المؤامرة ) مستثمرا إياها لتحقيق أهدافه الأيديولوجية والحزبية. رابعا: إن الإمارات دولة مستقلة لها سياساتها واستراتيجياتها وتكتيكاتها وهي ليست ملزمة أن تفكر كما نفكر (نحن الجنوبيين) ولا إن تحب من نحب وتكره من نكره؛ حتى وهي تنصر قضيتنا وتتحالف معنا، فكما في كل التحالفات السياسية لا يحق لأي من طرفي أي تحالف أن يشترط على الطرف الآخر أن يقاطع أحد أو يصادق أحد، وبالتالي فإن من حق الأشقاء في دولة الإمارات الشقيقة أن يبنون تحالفاتهم مع من يشاؤون وأن يستبعدون من يشاؤون من هذه التحالفات . الإمارات العربية المتحدة ومثلها المملكة العربية السعودية هما حليفان استراتيجيان لشعبنا الجنوبي وهذا ما تجسده كل المواقف والعطاءات التقنية والعسكرية والأمنية والمادية والجهود والدماء والأرواح المبذولة من الإماراتيين والسعوديين في مواجهة الغزاة القدامى والجدد، والقول بغير ذلك إنما يندرج في إطار السعي لاستبقاء نتائج ٧/٧ على الجنوب أو في إطار العمى السياسي في أحسن الأحوال وإن تلبس بلبوس الغيرة والوطنية والحماسة الحمقاء.

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر